تركيا تعود إلى البلقان على حساب الاتحاد الأوروبي

نيكولا ميكوفيتش

Image courtesy of John Thys / AFP

وصف القادة الأوروبيون قرارهم في الأسبوع الماضي بمنح أوكرانيا ومولدوفا حق الترشح لعضوية الاتحاد الأوربي بأنه “لحظة تاريخية” بالنسبة لأوروبا، ولم يتم الإشارة إلى متى سيتم الوصول إلى تلك “اللحظة” التاريخية.

وقد جاهدت الدول الأخرى المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي لسنوات، بل لعقود، وهي في “غرفة الانتظار الأبدية” في انتظار الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ولم يؤدي هذا إلى إثارة الشكوك حول فائدة الاتحاد الأوروبي لدول أوروبا الشرقية فقط، بل فتح المجال لظهور وسطاء إقليميين آخرين.

لنأخذ دور تركيا في غرب البلقان على سبيل المثال.

على الرغم من أن غرب البلقان لا يزال يدور في المدار الجيوسياسي لبروكسل وواشنطن، فإن أنقرة تتحرك بسرعة لتعزيز وجودها الاقتصادي والسياسي في دول مثل صربيا ومقدونيا الشمالية، وألبانيا، والبوسنة، والهرسك.

ويجمع تركيا ودول البلقان تاريخ مشترك وهي الإمبراطورية العثمانية، لكنهم أيضًا أعضاء في نادٍ مثير للخزي، وهو نادي لدول منحها الاتحاد الأوروبي وضع المرشح لكنها انتظرت بصبر، حيث انتظرت تركيا منذ عام 1999 بلا جدوى.

وتبدو عضوية أنقرة وحلفائها في البلقان اليوم وكأنها طموح ضائع، فقد بدأت ثلاث دول من دول البلقان، صربيا ومقدونيا الشمالية وألبانيا، عملية الاندماج الخاصة بها في مبادرة البلقان المفتوحة، والتي يعتبرها العديد من قادة المنطقة بديلاً عن عضوية الاتحاد الأوروبي.

وتنهج تركيا سياسة خارجية متعددة الابعاد، وتلعب البلقان دورًا مهمًا في تلك الاستراتيجية، كما وقعت أنقرة اتفاقيات تجارة حرة مع كل دولة من دول غرب البلقان، وبفضل تلك الاتفاقيات، فإنها تعضد بثبات من ثقلها الاقتصادي.

على سبيل المثال، بلغت التجارة الثنائية بين تركيا وصربيا، وهي أكبر اقتصاد في غرب البلقان حوالي 2 مليار دولار في عام 2021، ومن المتوقع أن يتضاعف ليصل إلى 5 مليارات دولار بنهاية العام الجاري، وعلى مدى العقد الماضي، زادت الاستثمارات التركية في صربيا أيضًا بصورة كبيرة، من مليون دولار إلى 300 مليون دولار.

ومن المتوقع نمو ذلك التعاون، حيث يخطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لزيارة صربيا قريبًا، بينما كان وزير خارجيته، مولود جاويش أوغلو، قد زار المنطقة مؤخرًا لعقد اجتماعات مع قادة في صربيا، والبوسنة والهرسك، ومقدونيا الشمالية، وكرواتيا وهي (أحدث دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، والتي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2013 بعد مضي تسع سنوات وهي في خانة الترشيح).

وزار “جاويش أوغلو” أيضًا كوسوفو، وهو إقليم صربيا الانفصالي الذي أعلن الاستقلال في عام 2008، واعترفت به تركيا ومعظم أعضاء الاتحاد الأوروبي ومعظم دول البلقان كدولة مستقلة، وإن لم تعترف به البوسنة والهرسك.

وعلى الرغم من وجود خلافات فيما يتعلق بوضع كوسوفو، إلا أن الشراكة الثلاثية ما زالت قائمة، وتنوي أنقرة عقد قمة تجمعها مع البوسنة والهرسك وصربيا قريبًا، بينما أشاد القادة المحليون بالدبلوماسية التركية، حيث وصف “ميلوراد دوديك” وهو العضو الصربي في رئاسة البوسنة والهرسك، أردوغان مؤخرًا بـ “رجل الدولة العظيم” الذي يتفهم الوضع في دولة البلقان.

وعلى الرغم من أن أنقرة تهدف إلى تصوير نفسها لمسلمي البلقان على أنها زاهدة في متاع الدنيا، وخاصة في البوسنة، إلا أن تركيا تولي اهتمامًا أكبر بالتعاون الاقتصادي، ففي صربيا، افتتحت أنقرة مصانع واستثمرت في الأعمال التجارية، بينما في البوسنة، تركز على ترميم المساجد وتعميق العلاقات الثقافية مع البوشناق، وهي واحدة من ثلاث مجموعات عرقية أصلية.

وتتبادل الدولتان تلك المبادرات، ففي صربيا يمكن للمواطنين الأتراك استخدام بطاقة الهوية القائمة على السمات البيولوجية الخاصة بهم للسفر بدلاً من جواز السفر، وفي عام 2019 منحت صربيا للشرطة التركية الحق في العمل على أراضيها، في حين أن ضباط الشرطة الأتراك في صربيا ليسوا مسلحين ولا يتمتعون بنفس الصلاحيات التي يتمتعون بها في بلدهم، وتخشى بعض منظمات حقوق الإنسان من أن يتم الضغط على صربيا لتسليم منتقدي أردوغان لتركيا، بمن فيهم النشطاء الأكراد.

وتلك المخاوف لها مبرراتها، ففي ديسمبر 2017، اي قبل عامين من توقيع صربيا وتركيا على مذكرة تفاهم بشأن الدوريات الشرطية المشتركة، سلمت بلغراد السياسي الكردي التركي جودت أياز، وتم الطلب من السلطات الصربية تسليم أجاويد بيروغلو إلى تركيا، وهو ناشط كردي آخر، كونه مطلوب لصلته المزعومة بالإرهاب.

وليست صربيا هي الدولة البلقانية الوحيدة التي تتودد إليها تركيا، حيث أن هناك دول أخرى في المنطقة تحظى أيضًا باهتمام أنقرة، والاستثمارات الإعلامية الأخيرة هي خير مثال على ذلك، فقد أطلقت هيئة الإذاعة التركية العامة “تي ار تي” في هذا الشهر خدمة البلقان المصممة لإيصال “صوت تركيا” إلى المنطقة، بالإضافة إلى صربيا والبوسنة، وستقدم المنصة الإخبارية محتوى سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا واقتصاديًا إلى كرواتيا ومقدونيا الشمالية وألبانيا وكوسوفو والجبل الأسود.

وقد ينزعج أعضاء الاتحاد الأوروبي من مثل هذا التوسع الصارخ في النفوذ،  ففي عام 2018، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يعارض “البلقان الذي يميل نحو تركيا أو روسيا” في حين أن تعليقاته لم تكن تستهدف قدرات البلقان بقدر ما كانت تستهدف التحديات الداخلية التي كانت تعصف بالاتحاد الأوروبي، إلا أن الحقيقة تظل أن توسع تركيا لن يكون مرحبا به في العديد من عواصم الاتحاد الأوروبي، ومن غير المرجح أن تسمح القوى الأوروبية لتركيا بتعريض مصالحها في المنطقة للخطر، وبالتالي، ستظل منطقة البلقان بوابة تركيا إلى أوروبا، لكن أنقرة لن تصبح أكبر قوة اقتصادية في المنطقة في أي وقت قريب.

وفتحت وتيرة توسع الاتحاد الأوروبي البطيئة الباب أمام تركيا، والتي تزايد ضجرها من السير في طريق لا نهاية له صوب الانضمام للاتحاد أوروبا، وتبحث البلدان الإقليمية عن بدائل وخيارات بجوار الانتظار اللانهائي لموافقة الاتحاد الأوروبي لها بالانضمام، وبالنسبة لدول البلقان الصغيرة ذات الطموحات الكبيرة، فقد تكون العلاقات الوثيقة مع تركيا أكثر جاذبية من البقاء للأبد ما بين الجنة والنار.

 

نيكولا ميكوفيتش محلل سياسي في صربيا، يركز عمله في الغالب على السياسات الخارجية لروسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا، مع اهتمام خاص بالطاقة و “سياسات خطوط الأنابيب”.