لا تملك روسيا والولايات المتحدة رؤية شاملة لحلفائهما في الشرق الأوسط

فيصل اليافعي

Image courtesy of Sergei Savostyanov / Sputnik / AFP

حرص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الظهور بمظهر من يزاول عمله كالمعتاد، خاصة مع اقتراب الحرب في أوكرانيا من شهرها الخامس، وعليه وصل يوم الثلاثاء الماضي إلى طهران لعقد اجتماع لمناقشة “عملية أستانا” من بين كل المواضيع الأخرى التي يمكن نقاشها، وهو الحوار الذي لا يزال متعثراً بين روسيا وتركيا وإيران حول مستقبل سوريا.

ولم يكن التركيز الحقيقي للاجتماع حول سوريا، بل النزاعات والصراعات السياسية المختلفة التي وجد الزعماء الثلاثة أنفسهم فيها: فبالنسبة لروسيا كانت حرب أوكرانيا، وبالنسبة تركيا كانت الميليشيات الكردية، أما إيران فكانت العلاقات مع الغرب والاتفاق النووي، وكان كل منهم يأمل في الحصول على شيء من الأخر لتعزيز مصالحه الخاصة.

وذلك هو السبب في أن الآراء التي تشير إلى أن روسيا تقوم بتشكيل تحالف “مناهض للغرب” في طهران هي آراء بعيدة كل البعد عن الواقع. وهناك مبرر للخوف، خاصة بعد وقت قصير من زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لاثنين من دول الشرق الأوسط، لكن بوتين لا يعرض تحالفًا مناهضًا للغرب ولا بديلًا عن النظام الغربي، وحتى لو كان كذلك، فإن تركيا وإيران لن تنظران إلى ذلك العرض.

لقد أنهت حرب أوكرانيا الكثير من الأفكار الراسخة حول الأمن في أوروبا، وكان لها تأثير أقل خارج إطار الدول الغربية، رغم أنه لا يزال تأثيرًا كبيرًا، حيث وفرت الحرب طرقًا جديدة للبلدان لاكتساب النفوذ وللعب أدوار سياسية مختلفة.

وحاولت تركيا الاستفادة من رغبة فنلندا والسويد للانضمام إلى حلف الناتو من خلال جني مكاسب سياسية، ونجحت المحاولة إلى حد كبير، وسوف يتطلع أردوغان الآن إلى استخدام نفوذه مع روسيا لحمل موسكو على الموافقة على عملية عسكرية جديدة ضد الجماعات الكردية في سوريا.

وتسعى إيران أيضا وراء هدف ما، فقد خفضت روسيا من قيمة نفطها التي تبيعه للصين، مما أدى إلى تقليل بعض المبيعات الإيرانية، ولكن مع اهتمام روسيا بشراء الطائرات بدون طيار الإيرانية لحربها في أوكرانيا، فقد يكون هناك مجال لحل وسط، فقد تناقلت الأخبار قبل الزيارة، أن روسيا تبحث عن الطريقة التي استطاعت من خلالها إيران العيش في ظل سنوات من العقوبات الغربية.

وتحتل تركيا مكانة غير معتادة في المحور الذي يجمع موسكو وأنقرة وطهران، فبسبب الناتو تميل تركيا إلى حد كبير إلى المدار الغربي، وهي ملتزمة بموجب معاهدات الناتو لمساعدة الغرب في حالة هوجم من قبل… روسيا.

وحاولت تركيا التزام الحياد أو على الأقل العمل مع كلا الجانبين، حيث باعت طائرات بدون طيار لأوكرانيا مع عرض التوسط بين موسكو وكييف، ولم يكن عملاً ناجحًا، لأن أنقرة فقدت ثقة كل من الغرب وموسكو.

ويعرض اجتماع أستانا فرصة جديدة، لكن في نهاية المطاف، يتمحور الاجتماع حول المقايضات السياسية، وليس حول صياغة اتفاقية دفاعية جديدة.

وهناك بعض التداخل، مع رحلة الشرق الأوسط الرئيسية الأخرى هذا الشهر، عندما وصل بايدن إلى تل أبيب وجدة.

وكان هناك في تلك الزيارة أيضًا اقتراح بأنه قد يتم الاتفاق على اتفاقية دفاع أكبر، ولكن في النهاية انتهت الرحلة بهدوء بدلاً من سماع تهاليل النجاح، ربما خير مثال على ذلك هو التصافح بالقبضة بدلاً من السلام الحار بكف اليد.

ولكن في كلتا الحالتين، لا يستطيع الحلفاء الالتزام الكامل مع بعضهم البعض بسبب عدم وجود هدف أكبر.

لا تملك روسيا رؤية أكبر لدورها في الشرق الأوسط، وكل ما تسعى له هو مجرد تعزيز مصالحها بشكل تدريجي، مثل التحالف مع بشار الأسد في سوريا، وتأمين ميناء ذا مياه عميقة في طرطوس، واكتساب النفوذ من هنا وهناك، لكن لا توجد رؤية أكبر، ولا توجد فكرة كبيرة لإيران ولتركيا، وحتى الدول الأصغر، للعمل عليها.

وعلى الرغم من كل الحديث عن رغبة بوتين في إعادة إحياء الاتحاد السوفيتي، فإن ذلك الهدف بعيد المنال، كما أبعدت حرب أوكرانيا ذلك الهدف عن مرمى النظر، ولا يوجد حتى إطار فكري لكيفية عمل ذلك، وبالنظر إلى حقيقة أن روسيا اليوم لا تتبنى نظامًا منفصلاً، ولكنه نظام مشابه للنظام الغربي، حيث هناك ديمقراطية، ولكن مع فائز واحد فقط، ورأسمالية، ولكن يديرها الأوليغارشية أو الطبقة الحاكمة.

ولذلك السبب لا تستطيع موسكو بسهولة إقناع طهران أو أنقرة بالانضمام إليها لإنجاز مهمة أكبر، وأصبح ذلك التحالف معاديًا للغرب بصورة غير واضحة، لكنه تحالف هش، حيث أن تركيا تعمل مع كلا الجانبين، بسبب دورها في حلف شمال الأطلسي ورغبتها في أن تكون أقرب إلى أوروبا، حتى إيران تأمل في استخدام موسكو كورقة لكسب المزيد في مفاوضاتها مع الغرب.

وينطبق الشيء نفسه على الرئيس الأمريكي بايدن، فلدى أمريكا أهداف مجزأة في المنطقة، مثل منع دول الخليج من الاقتراب من الصين وروسيا أكثر من اللازم، وتعزيز مصالحها الأمنية وحماية حلفائها، والتأكد من وجود ما يكفي من النفط لوقف ارتفاع الأسعار في المحطات في الفترة التي تسبق انتخابات التجديد النصفي.

لكن لا توجد رؤية شاملة لما يمكن أن يكون عليه دور أمريكا في الشرق الأوسط، وتلك المعضلة هي مثال على كيفية اعتماد السياسة اليومية بشكل كبير على رؤية شاملة، وهو أمر غالبًا ما يكون غير مفهوم بصورة جيدة، وذلك مشابه لقضية الناتو قبل حرب أوكرانيا، حيث كان التحالف لسنوات، بل ولعقود في حالة هيام، غير قادر على العثور على هدف جديد بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

ولا يمكن لأمريكا أو روسيا ضم دول أخرى معها من دون توفر تلك الرؤية الشاملة، وأفضل ما يمكن أن يأملوا به هو تحالف ظرفي. أما بالنسبة إلى كل من تركيا وإيران، إذا أردنا استخدام تشبيه لتقريب الصورة، فهما يلعبان لعبة البوكر على طاولة الدول الغربية، ويتطلعون إلى روسيا لتقديم أوراق مساومة جديدة فقط.

 

يعمل فيصل اليافعي حاليًا على تأليف كتاب عن الشرق الأوسط وهو معلق متكرر الظهور على شبكات الأخبار التلفزيونية الدولية، وعمل لقنوات إخبارية مثل ” ذا جارديان” و “بي بي سي” ونشر تقارير عن الشرق الأوسط، وأوروبا الشرقية وآسيا وأفريقيا.